كيف يكون كل ما شارك في تأبين الخميني ساعيا في هدم الإسلام؟

شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp

السلام عليكم ورحمه الله
شيخ ياسر الحبيب كل من شارك في تأبين الخميني يشارك في هدم الاسلام ! كيف ذا ؟
مع العلم ياشيخ انني لا اقبل من يخرجك من الاسلام او التشيع لمجرد رآي وكثيرة هي الامور والمواضيع التي اتفق معك فيها ولكن في المقابل وإن كان الخميني ضال او غيره من الشيعة لماذا لا تطرح حجتك بلطف احتراما لاتباعه..وللعلم ياشيخ عندما شاهدت رد مكتبك على سؤال احدهم لك عن رآيك في مشاركة البعض في تابين الخميني في كربلاء الله يشهد تذكرت عمل رسول الله ص عندما عاد مريض يهودي كان يؤذيه فلماذا كان ردكم قاسي على من شارك ولماذا هذا العداء للخميني !؟
هذا مع جزيل الشكر سلفا لكم واتمنى الرد علي
واتمنى لكم التوفيق والسداد خاصة فيما تقومون به من اظهار مظلومية سيدتي فاطمة الزهراء وفضح اعدائها لعنة الله عليهم .
والسلام
ابوعلي من الاحساء


جواب المكتب: 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 


ج: رد الشيخ لم يكن قاسيا بل هو مجرد تطبيق حكم رسول الله صلى الله عليه وآله على معظّمي أهل البدع. والخميني ثبت أنه مبتدع بقوله بوحدة الوجود والموجود. وبإمكانكم مراجعة محاضرات الشيخ التي تطرق فيها إليه وإلى انحرافاته.


أما تشبيه ما فعله هؤلاء بما فعله النبي صلى الله عليه وآله من زيارة ذلك اليهودي المريض فهو قياس مع الفارق لأن ذلك اليهودي لم يكن مبتدعا في الإسلام ولا كان رمزا من رموز الديانة اليهودية المنحرفة، بل كان مجرد شخص كافر عادي فتجوز زيارته وعيادته بغرض تحبيبه في الإسلام والهداية وهذا ما حصل، ولم تكن تلك الزيارة تعظيما للبدعة وأهلها بخلاف هذا التأبين المشؤوم فإنه يعتبر في نظر العرف تعظيما لرمز مبتدع، ولهذا أثر سيء على الأمة حيث يمكن أن تغتر بهذا الرمز وتتبعه في بدعه وانحرافاته. 


 شكرا لحسن التواصل. 


مكتب الشيخ الحبيب في لندن
* ملاحظة: الإجابات صادرة عن المكتب لا عن الشيخ مباشرة إلا أن يتم ذكر ذلك. المكتب يبذل وسعه في تتبع آراء الشيخ ومراجعته قدر الإمكان.
 

16 من شهر رمضان 1437 هجرية


شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp